رمز الخبر: ۲۲۲۸۱
تأريخ النشر: ۰۷ December ۲۰۱۵ - ۲۲:۲۷
تحليل خاص
ال اتش وي نيوز: تصاعدت هجمات التنظيمات الارهابية في اليمن منها اغتيال محافظ عدن فيما يواصل قوات اليمنية التقدم في عدد من الجبهات بما فيها المواقع والمدن السعودية.. فمن الرابح من هذه الهجمات؟
وفقا لما أوردته وكالة (Lhv) العالمية؛ قتل محافظ مدينة عدن اليمنية جعفر محمد سعد وعدد من مرافقيه صباح الأحد 6 ديسمبر/كانون الأول جراء انفجار استهدفت موكبه، في مديرية التواهي بمحافظة عدن اليمنية جنوبي البلاد.



وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي في وقت لاحق من اليوم تبنيه لعملية الاغتيال هذه وفقما أفادت روسيا اليوم.

وقالت مصادر إن الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة استهدفت سيارة المحافظ، ووقع الحادث على مقربة من منزل المحافظ.

وقال شهود عيان إن عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق انفجرت وأصابت السيارة التي كان يستقلها المحافظ لتودي بحياته.

 ووقع الحادث الارهابي في عدن التي أوجعنا تحالف العدوان على اليمن بنغمة تحرير عدن وعودة الشرعية المزعومة إلى عدن.. كما زعم الوزير الإماراتي د. سلطان أحمد الجابر آنفا أنه مع عودة عدن إلى سلطة الحكومة الشرعية، بدأ الدعم العمراني والأمني والإنساني والتنموي بالتدفق عبر مينائها ومطارها، وانطلقت المشاريع التنموية لترميم وصيانة مرافق البنية التحتية الأساسية بحسب مأرب برس.

وأشار الوزير الى إضافة طاقة توليدية جديدة أسهمت في توفير الإنارة والكهرباء والاستجابة للحاجات الملحة لاسيما في المستشفيات.. وأضاف أنه وقبل عودة الحكومة الشرعية المزعومة، لم تكن المدارس تعمل في عدن، لكننا فقد أعدنا بناء وترميم وصيانة أكثر من خمسين مدرسة وما الى ذلك..

وعلى الصعيد قالت مصادر بمحافظة عدن، إن التحالف العربي زود شرطة المحافظة بنحو 100 سيارة شرطة، بهدف "تثبيت الأمن والاستقرار في محافظة عدن.. غير أن استهداف مقر إقامة حكومة خالد بحاح بمدينة عدن، (الثلاثاء 6 أكتوبر/ تشرين أول 2015) أثبت هشاشة استقرار عدن.

والسؤال هنا : لماذا وقع لحادث الناجح لاغتيال المحافظ الان؟ فالناشط السياسي اليمني حامد البخيتي يجيب علينا بأن "احداث عدن وجرائم داعش في عدن وابين مخطط امريكي سعودي يهدف للفت الانظار عن انتصارات الجيش اليمني واللجان الشعبية في جيزان ونجران وعسير." ويضيف: امريكا ومشروعها الاجرامي الاعلامي الذي عنوانه داعش والجماعات التكفيرية يهدف ليكون هو المشروع الوحيد الذي يتداول الناس اخباره واعماله.

وينوه البخيتي في سلسلة تغريدات عبر تويتر الى تقدم القوات اليمنية في الجبهات المختلفة لاسيما في الأراضي السعودية.. نورد لكم بعض التغريدات:

جيزان: القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية تدك مواقع البرج الأبيض وحول البرج وموقع السلعة بعدد من الصواريخ.. كما تدك القوة الصاروخية والمدفعية مواقع البحطيط والقرن والمعنق وخلف المعنق بعدد من الصواريخ والقذائف.

نجران: احتراق مخزن أسلحة وعدد من الآليات ومنصات الصواريخ بقذائف الجيش واللجان الشعبية في موقعي نهوقة والعش السعوديين.. وقنص عدد من الجنود السعوديين في موقع الشبكة العسكري.

عسير: مدفعية الجيش واللجان الشعبية تدك مركز ملطة السعودي بعدد من القذائف وهروب للجنود والآليات.

مارب: تدمير مدرعة تابعة لمرتزقة العدوان خلال إحباط محاولة تقدم باتجاه منطقة المشجح شمال كوفل ومصرع عدد من المرتزقة.

تعز: مرتزقة العدوان يتكبدون خسائر كبرى في منطقة الشريجة القريبة من كرش والحدودية مع تعز.

كما أوردت وكالة خبر بشأن تقد القوات اليمنية أنه حققت قوات الجيش واللجان الشعبية في اليمن، ليل الاثنين 7 ديسمبر، كانون الأول 2015، تقدماً ميدانياً في مأرب (شرق) حيث أمنت، بمساندة عدد من رجال القبائل، عدداً من التباب المطلة على معسكر اللواء 312 (كوفل) بمنطقة صرواح، الذي تتخذ منه القوات الموالية لهادي والرياض، مقراً لها، في الوقت الذي شنت مقاتلات العدوان غارات هستيرية على عدد من المناطق بينها قلعة حريب التاريخية.

وفي السياق نقلت العالم عن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد شرف لقمان أن السعودية ومن خلال عدوانها على اليمن قد دخلت في مستنقع لا يمكنها الخروج منه إلا مهزومة مذمومة ومدحورة لكن الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي تحاولان إخراجها منه بصيغة معينة تحفظ ماء وجه الرياض.



تابعونا في
 تویتر والفيسبوك
وكونو مراسلنا
ننتظر تقاريركم وصوركم عما يجري حولکم
...




الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: