رمز الخبر: ۲۲۳۴۶
تأريخ النشر: ۱۲ December ۲۰۱۵ - ۲۰:۰۲
ال اتش وي نيوز: دعا الدكتور محمود الزهار الجمهورية الاسلامية الايرانية الى استعادة العلاقات الثنائية مع فصائل المقاومة الفلسطينية لاسيما حركة حماس.
وفقا لما أوردته وكالة (Lhv) العالمية؛ وجّه عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور محمود الزهار، نداءً للجمهورية الإسلامية الإيرانية، يدعوها فيه لاستعادة علاقتها بالحركة التي تحتفي بذكرى انطلاقتها السنوية الثامنة والعشرين.



وقال الزهار لمراسل وكالة أنباء فارس في غزة:" ندعو الأشقاء في إيران أن يمهدوا السبل لاستعادة علاقتها مع قوى المقاومة الفلسطينية، وتحديدًا مع حركة حماس".

وشدد على أن "حماس تسعى لاستعادة العلاقة مع إيران وتطويرها"، منوهًا إلى أن "الحركة لم تكن ضمن التحالفات التي طرأت في أي نزاع أو أزمة بالمنطقة".

ولفت الزهار إلى أن هذه الدعوة ليست مرتهنةً بحدث كالانتفاضة مثلًا، مؤكدًا على عمق العلاقة التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعب الإيراني بحسب وكالة فارس.

وفي سؤاله عن الرسالة التي أرادت حركة حماس إيصالها من وراء الاحتفالات التي نظمتها في قطاع غزة الجمعة بذكرى انطلاقتها السنوية، أجاب الزهار :" الرسالة كانت أن تجلس الناس وترصد انجازات الحركة في هذه الفترة، وتقوم بالمقارنة مع الفصائل الأخرى وبخاصةً تلك المنطوية تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية".

وبحسب الزهار فإن "الاحتفالات بانطلاقة حركة حماس كانت بمثابة دعوة للتأمل في البرنامج السياسي الذي نطرح، وليس للاستعراض"، منتقدًا في السياق "عدم تحرك حركة فتح والسلطة الفلسطينية في دعم انتفاضة القدس".

ووجّه القيادي البارز في حركة حماس، دعوةً لعناصر الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية جاء فيها :" من ينتمي لشعبه ولوطنه ولمقدساته المنتهكة، فليستخدم السلاح الذي بين يديه ويشارك في المواجهة المشتعلة بالضفة والقدس".

ونبّه الزهار إلى أن "المشكلة تكمن في السلاح الذي يحمي العدو"، في إشارةٍ منه للتنسيق الأمني مع الاحتلال. وشدد على أن "هذا السلاح المتخاذل في أيدي أجهزة الأمن الفلسطينية يخون أمانة وجوده، إذا لم يتحرك ويدافع عن الوطن والعِرض".

وعلّق الزهار على تصريحات الجاسوس الإسرائيلي عودة الترابين، الذي أفرج عنه الخميس الماضي بعد اعتقال دام 15 عامًا في السجون المصرية، والتي تحدث فيها عن كونه تمتع بظروف اعتقال تفضيلية مقارنةً بغيره، وأنه كان يعامل باحترام، قائلًا:" هذه شخصية لو وضعوها في قصر تظل حقيرةً كونها خانت دينها وقضيتها، والعار سيلاحق هذا الخائن وأمثاله أينما ذهبوا".



تابعونا في
 تویتر والفيسبوك
وكونو مراسلنا
ننتظر تقاريركم وصوركم عما يجري حولکم
...


المتعلقات من الأرشيف :
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: