رمز الخبر: ۲۲۳۴۸
تأريخ النشر: ۱۲ December ۲۰۱۵ - ۲۰:۲۵
ال اتش وي نيوز: أكد عمدة مدينة صبراتة الليبية على أن القوات الامنية سيطرت على المدينة ولاصحة لأنباء اعلان صبراتة "إمارة إسلامية".
وفقا لما أوردته وكالة (Lhv) العالمية؛ نفى عمدة مدينة صبراتة الليبيّة "حسين الدوادي”، ما تم تداوله في وسائل الإعلام حول سيطرة تنظيم "داعش” عليها، وإعلانها "إمارة اسلامية”، مشدداً على أنّ المدينة الآن تحت السيطرة، والأجهزة الأمنية سواء في المجلس العسكري أو الشرطة أو سرايا الثوار تجوب المدينة، والوضع هادئ وطبيعي للغاية.

 

وقال "الداودي” بحسب "الشروق” الجزائريّة:”لقد حصل سوء فهم، مع جهةٍ تحمل فكرا متطرفا” يقصد مقربين من تنظيم داعش. مضيفاً: "لقد جرى توقيف شخصين بحوزتهما كمية من الأسلحة والذخيرة، أحدهما تونسي الجنسية والآخر ليبي من المدينة، عائلة الموقوف الليبي تدخّلت بقوة السلاح وأرادت تحرير ابنها، ولكن قوات الأمن المركزي تدخّلت وردّت الهجوم، وتم إرجاع الهدوء إلى المدينة بعد التوقيع على اتفاق تفاهم بين جميع الأطراف”.

وتابع: "في الشارع المحلي يُنظر إلى تلك العائلة على أنهم منتمون لتنظيم داعش، لكن لا استطيع أن اجزم بهذا، فلو كانوا حقا من تنظيم داعش لكفّرونا ولرفضوا الجلوس إلينا، مع إقراري أنهم يحملون فكرا متطرفا”.

ويقر الدوادي الذي تقع مدينته تحت سيطرة حكومة الإنقاذ الوطني التي يقودها خليفة غويل، بوجود نشاط لمنتسبي "داعش” في المناطق القريبة.

ويؤكد "هنالك مكائد لنقل التوتر والفوضى إلينا.. إنهم يحاولون الوصول إلينا، لكن ما أؤكده أننا لن نسمح بأن تكون صبراتة محطة نزاع أو عبور للدواعش”.

ونفى "الداودي” وجود معسكر لتدريب التنظيم موضحاً أن المعسكر "المتهم” يتم فيه في الفترة الحالية تدريب 370 عنصر من الشرطة، وبالمقابل حمّل العميد السلطات المركزية في طرابلس المسؤولية في تدهور الوضع، وقال "الدولة المركزية غائبة، ولم تدعمنا، الشرطة تعمل، لكن ليست مدعومة، هنالك تنسيقٌ يتم بين الثوار والمجلس العسكري، وفي حال وجود خرق أمني يتم التعامل معه”.
 
كان تنظيم "داعش”  أعلن  إقامة ما أسماه "إمارة إسلامية” جديدة تابعة له في مدينة صبراتة غرب العاصمة الليبية طرابلس.

وكانت المدينة شهدت منذ الساعات الأولى من يوم الخميس استعراض أرتال عسكرية قوامها 30 آلية مسلحة، ورفع خلالها المسلحون رايات التنظيم السوداء.

وقالت مصادر محلية، إن تنظيم "داعش” بولاية طرابلس الغرب، أعلن الخميس رسميا وجودَه بمدينة صبراتة، وأكدت المصادر أن رتلا يقلّ عشرات المسلحين الملثمين، يهتفون بشعاراتٍ "جهادية” جابت شوارع المدينة، وأقام التنظيم نقاط تفتيش وسيطر على مراكز الشرطة هناك بحسب وكالة وطن.



تابعونا في
 تویتر والفيسبوك
وكونو مراسلنا
ننتظر تقاريركم وصوركم عما يجري حولکم
...


المتعلقات من الأرشيف :
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: