رمز الخبر: ۲۲۳۵۳
تأريخ النشر: ۱۳ December ۲۰۱۵ - ۱۲:۲۵
بعد عنصرية ترامب..
ال اتش وي نيوز: بعد تصريحات المرشح الأمريكي المثير للجدل دونالد ترامب عن المسلمين في أمريكا, اقتنصت وسائل الاعلام المختلفة الفرصة للكتابة عن أوضاع المسلمين الذين يعيشون في أمريكا والتي بعضها كتب عن الحقائق المثيرة للاهتمام عن الجالية المسلمة الكبيرة التي تعيش في أمريكا.
وفقا لما أوردته وكالة (Lhv) العالمية؛ ونشر موقع المصدر الإسرائيلي ما قال عنها 7 حقائق مفاجئة ومثيرة للاهتمام عن الجالية المسلمة في أمريكا كانت على النحو التالي ولكن المفاجئ في ذلك التقرير تنويه الموقع الإسرائيلي أن تقريره لن يذكر أية كلمة عن عنصرية دونالد ترامب!!



يعيش في المجمل في الولايات المتحدة اليوم نحو 77 مليون مسلم، ويشكّلون نحو 0.9% من مجموع سكان البلاد. قد يشكّل المسلمون في الولايات المتحدة الشريحة السكانية الدينية الأكثر تنوعا في البلاد من الناحية العرقية. حتى عام 2014، كان 38% من سكان الولايات المتحدة المسلمون من البيض، 28% من السود، 28% من أصول آسيوية، 4% من اللاتين و3% من أصول أخرى.

مقارنة بالمسلمين في جميع أنحاء العالم بشكل عام، يتميّز المسلمون في الولايات المتحدة بالانفتاح الكبير تجاه المجتمع الغربي والحديث. يعتقد 63% من مسلمي الولايات المتحدة أن ليس هناك تناقض بين تمسّكهم بالاعتقاد الإسلامي وبين الحياة في المجتمع الحديث. وذلك مقابل بقية العالم، الذي يعتقد ذلك فيه نحو 54% من المسلمين بالمعدّل. وذلك وفقا لاستطلاع PEW الذي نُشر قبل سنوات قليلة.

فضلًا عن ذلك، فإنّ 56% من المسلمين يعتقدون أنّ مؤمني الديانات الأخرى أيضا قد يصلون إلى الجنة وذلك مقابل 18% فقط من المسلمين خارج الولايات المتحدة الذين يعتقدون ذلك.

يبدو أنّ ما يُميّز هذا الانفتاح لدى مسلمي الولايات المتحدة هو الإقامة وسط أبناء الديانات الأخرى. في جميع أنحاء العالم، يقول 95% من المسلمين إنّ جميع أصدقائهم أو المقرّبين منهم  هم مسلمون أيضا. بينما في الولايات المتحدة، فإنّ 48% من المسلمين فقط يقولون إنّ أصدقاءهم أو المقرّبين منهم هم أيضا مسلمون.

81% من المسلمين يدينون العمليات الانتحارية ويقولون إنه يجب منعها، ولا ينبغي تبريرها بأيّ شكلٍ من الأشكال. وفي استطلاع آخر أجري في أوساط السكان الفلسطينيين ظهرت بيانات معاكسة تماما تقريبا، بحسبها فإنّ 61% من الفلسطينيين يعتقدون أنّ العمليات الانتحارية هي أمر مبرّر بشكل عام أو أحيانا.

الغالبية الساحقة من المسلمين في الولايات المتحدة، أي 64%، هم مهاجرون من دول أجنبية. 17% فقط هم من أبناء المهاجرين، و 18% فقط هم من أحفاد المهاجرين بحسب وكالة وطن.
 
سياسيًّا، فإنّ الغالبية العظمى من المسلمين في الولايات المتحدة بنسبة 62% يدعمون أو يميلون إلى دعم الحزب الديمقراطي. 17% فقط منهم يدعمون أو يميلون إلى دعم الحزب الجمهوري. بشكل مثير للاهتمام، فإنّ نسب دعم كلا الحزبين مشابهة مقارنة بالدعم في أوساط يهود الولايات المتحدة (64% الديمقراطيون، 24% الجمهوريون).

هناك في الولايات المتحدة 3186 مسجدا، وهي موزّعة في جميع أرجاء البلاد. في ولاية فيرمونت هناك مسجد واحد فقط، بينما يعمل في كاليفورنيا 525 مسجدا. يُعتبر مسجد المعمور في نيويورك والمركز الإسلامي أورانج كاونتي في غاردين غروفي بكاليفورنيا أكبر مسجدين في الولايات المتحدة.
 
إحدى الظواهر المثيرة للاهتمام والشائعة في الولايات المتحدة هي اعتناق الإسلام في السجون الأمريكية. رغم أنّ نسبة المسلمين بين السكان الأمريكيين هي أقل من 1%، فإنّ نسبتهم في السجون تقدّر بأكبر من ذلك بكثير. بالإضافة إلى ذلك هناك ظاهرة مثيرة تعود إلى اعتناق الإسلام داخل السجون, حيث يعتنق قسم كبير جدّا من السجناء، والكثير منهم من السود، الإسلام خلال سجنهم.
 


تابعونا في
 تویتر والفيسبوك
وكونو مراسلنا
ننتظر تقاريركم وصوركم عما يجري حولکم
...


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: