رمز الخبر: ۲۲۳۵۹
تأريخ النشر: ۱۳ December ۲۰۱۵ - ۱۵:۳۷
ال اتش وي نيوز: أكدت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية ان النزاعات المتفاقمة بين أقطاب الأسرة الحاكمة في السعودية و الأزمات الداخلية و الخارجية التي تواجهها الرياض في الوقت الحاضر مؤشر واضح على تدهور الأوضاع في هذا البلد و جرس إنذار للعائلة المالكة.
ذكرت الصحيفة في تقرير لها ان السعودية تعاني من أزمات داخلية كثيرة لاسيّما في الجانب الاقتصادي منذ تسلم الملك سلمان ‌بن‌ عبد العزیز مقاليد الأمور قبل نحو عشرة أشهر. وأشارت إلى أن الانخفاض الحاد وغير المسبوق بأسعار النفط في الأسواق العالمية تسبب في خلق معضلات اقتصادية بالغة في هذا البلد.

                                                                  

وأضافت الصحيفة نقلًا عن أحد المسؤولين السعوديين إن الإعتماد المفرط على الإيرادات النفطية و السياسات الخاطئة التي إنتهجتها بلاده طيلة السنوات الماضية في المجال الاقتصادي و الإنخفاض الحاد في أسعار النفط بدأت تدق ناقوس الخطر و تثير الهواجس بشأن مستقبل الأسرة الحاكمة.

و أشارت الفاينانشيال تايمز إلى أن السعودية التي تواصل عدوانها على اليمن منذ أكثر من ثمانية أشهر تسعى إلى تعزيز نفوذها و إحياء دورها الإقليمي لمواجهة إيران و محور المقاومة في المنطقة، لكنها بدت منذ مدة تتعرض لتهديدات الجماعات الإرهابية و المتطرفة لاسيما تنظيم "داعش"، في وقت تؤكد كافة الأدلة و القرائن المتوفرة بأن هذه الجماعات لازالت تتلقى الدعم المالي و التسليحي من "رجال الدين" السعوديين بهدف نشر الفكر الوهابي التكفيري في المنطقة و العالم.

و أعربت الصحيفة عن إعتقادها بأن السعودية تواجه الآن وضعًا أمنيًا و اقتصاديًا صعبًا للغاية على الصعيدين الداخلي والخارجي بسبب سياستها المضطربة وسلوكها غير المتوازن إزاء قضايا المنطقة لاسيّما ما يتعلق بقضايا الإرهاب ومصادر الطاقة، مشيرة إلى أن الرياض قامت و تقوم بتصدير كميات هائلة من النفط ما أدى إلى تراجع أسعاره بشكل كبير في الأسواق العالمية.

وفي جانب آخر من تقريرها أشارت الفاينانشيال تايمز إلى أن محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي و وزير الدفاع الذي إلتقى الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين و الأمريكي باراك أوباما هذا العام و يدير شركة أرامكو السعودية للنفط والغاز الطبيعي و البتروكيماويات و صندوق الإستثمارات العامة في البلاد الذي تقدر ودائعه بـ ٥.٣ مليار دولار يعد نفسه لتسلم السلطة بعد والده الملك سلمان البالغ من العمر ٨٠ عامًا والذي يعاني من مرض الزهايمر.

ويتوقع المراقبون أن تحصل خلافات شديدة على توزيع المناصب الحساسة في الدولة في حال موت سلمان، فيما يؤكد مقربون من الأسرة الحاكمة في الرياض إن هذه الخلافات موجودة بالفعل و ستبرز بقوة على السطح في حال تربع ولي ولي العهد على العرش الملكي. و يرى هؤلاء المراقبون أن نفوذ محمد بن سلمان يعتمد بدرجة كبيرة على مجريات العدوان السعودي على اليمن من جهة، و مدى قدرته على إحتواء الأزمة الاقتصادية في البلاد من جهة أخرى.

و وصفت الفاينانشيال تايمز النظام السعودي بأنه نظام إستبدادي تمكن من فرض نفسه على مقدرات البلاد منذ عقود بمساعدة رجال الدين الوهابيين و الثروة الطائلة التي جناها من عائدات النفط الذي تزخر به أرض الحجاز.

و اوضحت الصحيفة إن سلطات الرياض تعمد إلى قمع معارضيها بشدة و تسعى في الوقت نفسه إلى إرضاء الموالين لها بشتى الوسائل و قد تجلى هذا الأمر بوضوح خلال الثورات الشعبية التي شهدها العالم العربي و التي بلغت ذروتها عام ٢٠١١ و أسفرت عن تغيير أنظمة حليفة للسعودية في المنطقة في مقدمتها نظام الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك و التونسي زين العابدين بن علي و تغيير ميزان القوى في الشرق الأوسط.

و تؤكد المنظمات العالمية المعنية بحقوق الإنسان أن السعودية توظف المؤسسة القضائية لقمع المعارضين في الداخل لاسيما الشيعة في المنطقة الشرقية و النشطاء المطالبين بالديمقراطية و تغيير النظام السياسي في البلاد. فيما تشير التقارير الحقوقية الدولية إلى أن وتيرة الإعدامات في هذا البلد قد إزدادت في العقدين الماضيين و بلغت أعلى مستوياتها خلال العام الجاري.

و تزعم السعودية أن سياستها الخارجية تهدف إلى مواجهة نفوذ إيران في المنطقة، و تتهم طهران بدعم الحوثيين في اليمن في وقت أعربت فيه الكثير من العواصم الغربية عن شكوكها بصحة هذه المزاعم.

و يعتقد المراقبون إن الإتفاق النووي الذي وقعته إيران مع المجموعة السداسية الدولية (أمريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا) في تموز/يوليو الماضي و موقف طهران الداعم لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد في حربها ضد الجماعات الإرهابية المدعومة من قبل الرياض قد زاد من حالة العداء لدى الأخيرة تجاه طهران لاعتقادها بأن الإتفاق النووي سيزيد من قوة إيران و يعزز نفوذها و تأثيرها الإقليمي و الدولي و يرفع من مستوى دعمها لمحور المقاومة الذي يتصدى للمشروع الصهيوأمريكي في المنطقة.

 
انتهي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: